الرحالة البغلي ينهي رحلة استكشاف الشرق الاقصى الروسي بـ«دراجته ...

الكويتية 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بعد رحلة طويلة وشاقة على دراجته النارية استمرت قرابة الشهرين يعود الرحالة الكويتي عبدالمحسن طاهر البغلي الى البلاد غدا قادما من العاصمة الروسية موسكو بعد استكشافه الشرق الاقصى الروسي في رحلة للتعريف عن بلاده الكويت لشعوب هذه المناطق.

 

 

وتعد هذه الرحلة المرحلة الاولى من رحلة خاصة للرحالة البغلي والتي قطع بدراجته النارية خلالها أكثر من 14 الف كيلومتر وكان قد بدأها من الكويت مطلع سبتمبر الماضي عبورا بدول الخليج العربي ثم الى ايران عن طريق شحنها بالعبارة ليتجه منها الى أرمينيا ثم الى جورجيا وبعدها الى كازاخستان وصولا الى روسيا التي ختم بها هذه المرحلة من الرحلة.

 

 

ولم تقف التغيرات المناخية والجوية الصعبة التي واجهها الرحالة الكويتي حائلا أمام مسيرته التي بدأها في اجواء صحراوية حارة جدا في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي حيث تصل درجات الحرارة الى ما يقارب ال50 درجة مئوية لتنتهي الرحلة في اجواء باردة جدا مليئة بالثلوج تصل فيها درجة الحرارة الى 10 تحت الصفر وتحديدا في مرتفعات روسيا وكازاخستان الباردة.

 

 

ومع توزيع البغلي اوشحة تحمل الوان علم دولة الكويت للعديد من الافراد ووسائل الإعلام في الدول التي مر بها شرح لهم الكثير من الصعاب التي مر بها بدءا من عبوره طرقا صعبة غير معبدة وغير مسجلة في الخرائط الالكترونية ما اجبره على استخدام البوصلة اليدوية والخرائط اليدوية المحلية غير المترجمة وصولا الى اكبر تلك الصعوبات والتحديات التي تمثلت بقطعه سلاسل الجبال الحدودية بين ايران وارمينيا.

 

 

وواجه البغلي ايضا صعوبات تمثلت بمروره بالغابات الحدودية في جورجيا وفي صحارى كازاخستان الشاسعة وجبال كازاخستان وروسيا المغطاة بالثلوج والتي تمثل صعوبة كبرى لمستخدمي السيارات والدراجات النارية.

 

 

ويعتزم الرحالة اتمام المرحلة الثانية من الرحلة بحلول أبريل المقبل بهدف الوصول الى ابعد نقطة في الشرق الاقصى الروسي وبالتحديد مدينة فلاديفستوك الروسية وهي اكبر مدينة وميناء في الشرق الأقصى الروسي وعاصمة إقليم بريموريه وذلك بهدف إيصال صورة مشرفة عن المواطن الكويتي المحب للرياضة.

 

 

وتعتبر هذه الرحلة الاستكشافية هي ثاني أطول رحلة للرحالة البغلي بعد ان وصل الي أقصى الغرب في عام 2013 بعد ان مر بعدد كبير من دول أوروبا وصولا الى جمهورية إيرلندا قاطعا مسافة 26000 كيلومتر ذهابا وإيابا.

 

 

وفي اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) قال الرحالة البغلي اليوم الثلاثاء ان تراكم الجليد وانخفاض درجات الحرارة في سيبيريا اجبره على تغيير مسار الرحلة الى العاصمة موسكو لتخزين دراجته والعودة من جديد بعد انقضاء الشتاء لمواصلة الرحلة رافعا علم الكويت خفاقا الى أقصى الشرق الاقصى الروسي.

 

 

وثمن البغلي الاستقبال المميز الذي حظي به من سفارات دولة الكويت في العواصم التي مر بها وخصوصا سفير دولة الكويت في كازاخستان طارق الفرج وباقي اركان السفارة وكذلك البعثة الدبلوماسية في العاصمة الروسية موسكو بقيادة القائم بالاعمال جمال الرفاعي.

 

 

وأضاف ان رحلته لفتت انظار العديد من وسائل الإعلام من المحطات التلفزيونية الرسمية والخاصة والصحف والمجلات لاسيما في روسيا وكازاخستان والتي اجرت معه مقابلات عدة.

 

 

وثمن استضافته من قبل عدة عوائل في كازاخستان خلال عبوره مشيدا بكرم وحسن اخلاق شعب هذه الجمهورية المسلمة.

 

 

واعرب عن تطلعه لاستكمال رحلته في الربيع المقبل لتحقيق هدفه برفع علم بلاده في اقصى الشرق كما فعل قبل اعوام عندما رفع علم الكويت في اقصى الغرب مقدما شكره لكل من دعمه في اتمام رحلاته.  

الرحالة البغلي ينهي رحلة استكشاف الشرق الاقصى الروسي بـ«دراجته ... من الكويتية ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

0 تعليق