اليمن العربي: بالأرقام.. حقائق مهمة يجهلها الكثيرين حول قطاعات النفط بحضرموت (تقرير خاص)

اليمن العربي 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نستعرض لكم متابعينا اليوم توضيحات مهمة يجهلها الكثيرين حول قطاعات النفط المنتجة في محافظة حضرموت، وإحتياطياتها المتوقعة مع عرض للقطاعات الإستكشافية والمفتوحة للإستكشاف بالمحافظة.

تعد أرض حضرموت مخزن أو مكمن نفط وحصان الاقتصاد اليمني بلامنازع فالموازنه اليمنية تتعتمد مابين 65% إلى 70% على مردودات النفط البالغ إنتاجه حوالي 450 الف برميل نفطي يومياً، حيثُ يأتي أغلبة من خام المسيلة مقدر بحوالي 355 الف برميل نفطي يومياً؛ بحسب الاحصاءات الحكومية.

ويوجد باليمن 11 قطاعاً منتجاً للنفط توجد منها 7 قطاعات في حضرموت، كما يوجد أيضاً 21 قطاعاً إستكشافياً توجد منها 14 قطاعاً في حضرموت.


كما أن الحكومة ممثلة بالهيئة العامة لاستكشاف وإنتاج النفط طرحت أواخر شهر أغسطس من عام 2005م نحو 14 قطاعاً مفتوح في عدد من محافظات البلاد منها 6 قطاعات بمحافظة حضرموت وهي القطاعات ( 11 - 79 - 80 - 82 - 83 - 84 ) مرفق خريطة لتحديد مواقعها.

وفيما يلي ملخص للقطاعات المنتجة والاستكشافية أرجوا أن تفيد القارئ لكي يعرف ماذا يحصل فوق تلك الهضاب والتلال الغنية بالنفط:

القطاعات المنتجة بحضرموت وعددها 7 قطاعات:

القطاع 14 بالمسيلة وهو أكبر قطاع نفطي باليمن، ومساحته تقدر بحوالي 1257 كم مربع، وهو يتبع المشغل الرئيسي له وهي شركة كنيديان نكسن بتروليم يمن الكندية، وعدد الحقول النفطية بالقطاع هو 14 حقل نفطي..
وأما عدد الآبار فهو 534 بئر حتى يونيو 2005م، فيما كانت بداية أول إنتاج له في عام 1993م، وهو ينتج يومياً نحو 230 الف برميل نفطي.


وتقول الشركة في موقعها على الشبكة العنكبوتية "الإنتر نت"، إنها أنتجت نحو 800 مليون برميل نفطي من القطاع 14 بالمسيلة حتى الآن، وذلك من إجمالي الإحتياطي المتوقع مليار برميل نفطي.


ويعد هذا القطاع 14 وحدة التجميع لنفط حقول حضرموت المنتجه حالياَ، حيثُ ترتبط به كل القطاعات بأنابيب مختلفة الأحجام ليتم تجميعه ومن ثم تصديره إلى ميناء التصدير بمنطقة "الضبة" شرق مدينة المكلا، بإنبوب ذو طول 138 كم وقطره نحو 24 هنش.

القطاع 51 يقع شرق الحجر، تقدر مساحته بحوالي 2004 كم مربع، وهو يتبع المشغل الرئيسي له وهي شركة شركة كنيديان نكسن شرق الحجر الكندية، وعدد حقوله 2 حقول نفطية.


وعدد الآبار بالقطاع 51 هو نحو 41 بئر حتى يونيو 2005م، وكان بداية إنتاجه في العام ذاته، حيثُ بدأ الإنتاج منه ببئر تنتج نحو 31 الف برميل نفطي يومياً من إجمالي الاحتياطي البالغ بنحو 3 مليون برميل نفطي، ويتم تصدير أنتاجة إلى القطاع 14 بأنبوب يصل طوله نحو 21 كم وقطره 16 هنش.

القطاع 10 وهو يقع شرق محافظة شبوه، ومساحة القطاع 964 كم مربع، وهو يتبع المشغل الرئيسي له وهي شركة توتال فينا إلف شرق شبوه الفرنسية، وعدد حقوله 3 حقول نفطية.

وعدد الآبار فيه نحو 45 بئر حتى يونيو 2005م، وكانت بداية إنتاجه في عام 1997م، وهو ينتج يومياً نحو 30 الف برميل نفطي، يتم التصدير إلى القطاع 14 بإنبوب بطول 46 كم وقطر 10 هنش.

القطاع 43 يقع جنوب حوايرم، ومساحة القطاع 2026 كم مربع، وهو يتبع المشغل الرئيسي له وهي شركة د إن أو DNO النرويجية، وعدد حقوله حقل نفطي واحد، وعدد الآباره بنحو 17 بئر حتى يونيو 2005م، وكانت بداية إنتاجه بالعام ذاته، وهو ينتج يومياً نحو 


5 الف برميل نفطي حتى شهر يونيو 2005م.


وفي نهاية عام 2005م إزدادت إنتاجية إلى 15 الف برميل يومياً، ومع نهاية عام 2006م إزداد إلى 50 الف برميل نفطي يومياً، ويصل إحتياطه النفطي بحوالي 43 مليون برميل نفطي، ويتم التصديره إلى القطاع 14 بأنبوب بطول 22 كم وقطر 8 هنش.

القطاع 32 ويقع بمنطقة حوايرم، تبلغ مساحته 592 كم مربع، وهو يتبع المشغل الرئيسي له وهي شركة د إن أو DNO النرويجية أيضاً، وعدد حقوله حقل نفطي واحد، وأما عدد آبار القطاع بئر واحد حتى يونيو 2005م، وكانت بداية إنتاجيته في عام 2000م.


وهو ينتج 16 الف برميل نفطي يومياً من إجمالي الإحتياطي 35 مليون برميل نفطي، وتقدر الكمية المتبقية بالقطاع حالياً  13.3 مليون برميل نفطي، ويتم التصديره إلى القطاع 14 عبر إنبوب ذو طول 59.7 كم وقطره 8 هنش.

القطاع 53 وأما هذا القطاع فيقع شرق وادي سر، وتقدر مساحة القطاع بنحو 473 كم مربع، وهو يتبع المشغل الرئيسي له وهي شركة دوف إنيرجي البريطانية، وعدد حقوله حقل نفطي واحد.


وعدد آباره 20 بئر حتى يونيو 2005م، وكانت بداية الإنتاج به في عام 2001م، وهو ينتج يومياً نحو 25 الف برميل نفطي، وإجمالي إحتياطيه النفطي المتبقي 23.2 مليون برميل، ويتم التصدير إلى القطاع 14 أيضاً بأنبوب ذو طول 67 كم وقطر 10 هنش.

القطاع 9 يسمى مالك؛ وهو قطاع منتج جديد، تقدر مساحته بنحو 3530 كم مربع، وهو يتبع المشغل الرئيسي له وهي شركة كالفالي بتروليم قبرص المحدوده الكندية، وعدد الحقول 4 حقل نفطي، وأما عدد الآبار به 16 بئر حتى يونيو 2005م، وكانت بداية إنتاجه في شهر ديسمبر من العام ذاته، ومقدار إنتاجه اليومي نحو 8 الف برميل نفطي..


ويعد هذا الحقل من الحقول الواعدة بالغاز الطبيعي المصاحب، حيثُ تم إكتشف فيه كميات تجارية كبيرة ولكن لم إستثمارها.

وأما القطاعات الإستكشافية فعددها 14 قطاعاً وهي كما يأتي:

القطاع 44 ويقع شمال حويرم، وهو يتبع الشركة المستكشفه دي إن أو DNO  النرويجية، ومساحة القطاع 6232 كم مربع، وعدد آبار الإستكشافية 5 آبار.

القطاع 49 ويقع جنوب شرق المعبر، وهو يتبع الشركة المستكشفه مول يمن، ومساحة القطاع بنحو 2700 كم مربع


عدد الآبار الإستكشافية فيه 3 آبار.

القطاع 13 العرمه، وهو يتبع الشركة المستكشفه جالو اويل البريطانية جيرسي، ومساحته 7417 كم مربع، وعدد آباره الإستكشافية بئر واحد.

القطاع 33 الفرط، وهو يتبع الشركة المستكشفه سي سي سي اليونانية؛ ومركزها حالياً في أبوظبي، مساحة القطاع هي 5976 كم مربع، وعدد آبار الإستكشافية 3 آبار.

القطاع 53 ويقع في وادي سر، وهو يتبع الشركة المستكشفه بتوناس الماليزية، ومساحة القطاع 1229 كم مربع، وأما عدد آباره الإستكشافية 2 بئر.

القطاع 15 ويقع في ضواحي مدينة المكلا، وهو يتبع الشركة المستكشفه اويل سيرش، ومساحة القطاع 1257 كم مربع، وعدد آبار الإستكشافية 7 آبار.

القطاع 35 ويقع في وادي هود؛ "وادي برهوت"، وهو يتبع الشركة المستكشفه اويل سيرش، ومساحة القطاع 7367 كم مربع، عدد آباره الإستكشافية 4 آبار.

القطاع 47 ويقع جنوب وادي هود، وهو يتبع الشركة المستكشفه أويل آند قاز، ومساحة القطاع 7606 كم مربع، وعدد الآبار الإستكشافية 4 آبار.

القطاع 71 ويقع في منطقة القرن، وهو يتبع الشركة المستكشفه سنوبك، ومساحة القطاع 1801 كم مربع، وأما عدد الآبار الإستكشافية فيه بئر واحد.

القطاع 73 ويقع في منطقة رأس حويره، وهو يتبع الشركة المستكشفه دوف البريطانية، ومساحة القطاع 1900 كم مربع، وأما عدد الآبار الإستكشافية فيه مجهول.

القطاع 41 غرب المكلا، وهو يتبع الشركة المستكشفه أويل آند قاز، ومساحة القطاع 5492 كم مربع، عدد الآبار الإستكشافية فيه بئر واحد.

القطاع 48 شمال المكلا، وهو يتبع الشركة المستكشفه مول يمن، ومساحة القطاع 5055 كم مربع، عدد الآبار الإستكشافية فيه 2 بئر.

القطاع S2 العقله، وهو يتبع الشركة المستكشفه أو إم في، ومساحة القطاع 2100 كم مربع، وعدد آباره الإستكشافية 9 آبار.

القطاع 72 عين، وهو يتبع الشركة المستكشفه دي إن أو، ومساحة القطاع 1821 كم مربع، وأما عدد آباره الإستكشافية 2 بئر.

وحجم الثروه النفطية التي تكمن في حضرموت، والتي تدر على خزينة صنعاء والشركات النفطية مليارات الدولارات، يمكن حسابها بإستخدام معادلة بسيطة، وهي كما يلي:

تجدر الإشارة بناء هناء إلى أن هذا هو الدخل اليومي من هذه القطاعات وليس الدخل السنوي، ونترك الخيار لكم متابعينا اذا أردتم معرفة حساب الدخل السنوي من القطاعات أو معرفة حساب الدخل لعدة سنوات بعد إيجاد الدخل السنوي، وذلك بإستخدام معادلات رياضية البسيطة.

إجمالي الإنتاج اليومي= 355 الف برميل نفطي. 
علماً بأن سعر البرميل الواحد= 60 دولار؛ كمتوسط.

إذاً الدخل اليومي من نفط حضرموت=

355.000×60= 21.300.000 Day.

أي 21.3 مليون دولار يومياً يدخل خزينة الشركات الاجنبية العاملة في محافظة حضرموت والبنك المركزي اليمني بصنعاء سابقاً، دون أن تحظى المحافظة بجزءاً منه من أجل تحسين أوضاعها

وبالإضافة إلى الشركات المشغله والمستكشفه هناك العشرات من الشركات المقاولة من الباطن مع هذه الشركات، وهي تعمل في عدة مجالات منها الحفر، والصيانة، والتغذية، وخدمات الطيران، ومد الأنابيب، وتأجير السيارات، والمعدات، والكثير من الخدمات الأخرى.. 
حيثُ أن من هذه الشركات ماهي شركات عالمية وأخرى يمنية، ومنها «هالبيرتون» و «شلمبرجيه» و «هوك ونيبرس» و «الحاشدي» و «بن مالك» و «المسار» و «معصاركو» و «هايتك».

ومن خلال هذا التقرير البسيط نبين لكم أن عمود إقتصاد الجمهورية اليمنية يكمن في محافظة حضرموت دون أن ينعم أهالي المحافظة بالجزء اليسير من خيراتها التي تغطي ميزانية البلاد بأكملها.

والجدير بالذكر أن نفط حضرموت ليس هو الوحيد الذي يتعرض للنهب والسرقة من قبل الحكومة اليمنية السابقة، بل أن القطاع البحري هو الآخر تحدث فيه أعمال السرقة والنهب دون أن ينعم سكانها وساكنيها بريال واحد من خيرات محافظتهم.

اليمن العربي: بالأرقام.. حقائق مهمة يجهلها الكثيرين حول قطاعات النفط بحضرموت (تقرير خاص) من اليمن العربي ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق