قمة الكأس بين ا. طنجة و الماص: "طبق كروي يغري بالمتابعة"

البطولة 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

محمد البشير العجوق : (البطولة-طنجة)

يحتضن ملعب طنجة الكبير ابتداء من الساعة السادسة و 45 دقيقة من يوم غد الأربعاء مقابلة إياب نصف نهائي كأس العرش للموسم الرياضي 2015/2016 و التي تجمع بين اتحاد طنجة و المغرب الفاسي.

المقابلة تعد بالشيء الكبير نظرا أول لقيمة طرفيها و ثانيا أنها تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات في ظل انتهاء لقاء الذهاب الذي جرى بالمركب الرياضي بفاس بنتيجة التعادل السلبي صفر لمثله.

اتحاد طنجة المنتشي بعودته خلال الدورة السابعة من البطولة الوطنية الاحترافية للتربع على صدارة الترتيب بعد انتصاره خارج الميدان على اولمبيك أسفي بهدفين لواحد سيدخل المواجهة بهدف دخول التاريخ بالوصول لأول مرة في تاريخه للمقابلة النهائية مستعينا في ذلك على عاملي الأرض و الجمهور و متسلحا بكتيبة تزخر بلاعبين مجربين يقودهم عبد الحق بنشيخة المدرب الذي خبر مثل هذه المنافسات و حقق اللقب سابقا رفقة الدفاع الحسني الجديدي.

بالمقابل فريق المغرب الفاسي الذي يعاني الأمرين في منافسات البطولة الوطنية الاحترافية في قسمها الثاني سيدخل المواجهة متسلحا بخبرته في إزاحة الكبار، فالماص وصل إلى هذا الدور مزيحا من طريقه كل من الوداد البيضاوي في الدور الثمن النهائي و الجيش الملكي في الدور الربع النهائي، و بالتالي يمني النفس بإضافة اتحاد طنجة لسلسة ضحاياه بحثا عن مكان له في اللقاء النهائي لحصد اللقب الرابع في تاريخه بعد ألقاب موسم 79/80 و 87/88 و 2010/2011.

هو طبق كروي يغري بالمتابعة عنوانه الندية و الإثارة إلى أخر الدقائق بين فريقين يبحثان عن هدف الوصول إلى نهائي العيون و أكيد أن جزئيات بسيطة قد ترجح كفة هذا أو ذاك.

تابع الفرق للحصول على مستجداتها

اتحاد طنجة

المغرب الفاسي

محمد البشير العجوق : (البطولة-طنجة)

يحتضن ملعب طنجة الكبير ابتداء من الساعة السادسة و 45 دقيقة من يوم غد الأربعاء مقابلة إياب نصف نهائي كأس العرش للموسم الرياضي 2015/2016 و التي تجمع بين اتحاد طنجة و المغرب الفاسي.

المقابلة تعد بالشيء الكبير نظرا أول لقيمة طرفيها و ثانيا أنها تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات في ظل انتهاء لقاء الذهاب الذي جرى بالمركب الرياضي بفاس بنتيجة التعادل السلبي صفر لمثله.

اتحاد طنجة المنتشي بعودته خلال الدورة السابعة من البطولة الوطنية الاحترافية للتربع على صدارة الترتيب بعد انتصاره خارج الميدان على اولمبيك أسفي بهدفين لواحد سيدخل المواجهة بهدف دخول التاريخ بالوصول لأول مرة في تاريخه للمقابلة النهائية مستعينا في ذلك على عاملي الأرض و الجمهور و متسلحا بكتيبة تزخر بلاعبين مجربين يقودهم عبد الحق بنشيخة المدرب الذي خبر مثل هذه المنافسات و حقق اللقب سابقا رفقة الدفاع الحسني الجديدي.

بالمقابل فريق المغرب الفاسي الذي يعاني الأمرين في منافسات البطولة الوطنية الاحترافية في قسمها الثاني سيدخل المواجهة متسلحا بخبرته في إزاحة الكبار، فالماص وصل إلى هذا الدور مزيحا من طريقه كل من الوداد البيضاوي في الدور الثمن النهائي و الجيش الملكي في الدور الربع النهائي، و بالتالي يمني النفس بإضافة اتحاد طنجة لسلسة ضحاياه بحثا عن مكان له في اللقاء النهائي لحصد اللقب الرابع في تاريخه بعد ألقاب موسم 79/80 و 87/88 و 2010/2011.

هو طبق كروي يغري بالمتابعة عنوانه الندية و الإثارة إلى أخر الدقائق بين فريقين يبحثان عن هدف الوصول إلى نهائي العيون و أكيد أن جزئيات بسيطة قد ترجح كفة هذا أو ذاك.

قمة الكأس بين ا. طنجة و الماص: "طبق كروي يغري بالمتابعة" من البطولة ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق