تقرير.. مرتضى و زامباريني وجهان لعملة واحدة كتب: محمد الفرماوي

يالا كورة 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بات مرتضى منصور رئيس الزمالك، ونظيره في نادي باليرمو الإيطالي، ماوريزيو زامباريني، وجهان لعملة واحدة، فيما يتعلق بقراراتهما بشأن إقالة مدربين بعد أول إخفاق.

وكان الزمالك أعلن الأربعاء إقالة محمد صلاح من تدريب الفريق بعد 3 مباريات فقط من توليه المهمة، في الوقت نفسه أعلن باليرمو، إقالة مدربه روبرتو دي تسيربي، علما بأن المدربان المقالان لم يتوليا منصبيهما منذ بداية الموسم.

وعين الزمالك مدربه السابق محمد حلمي، مديرا فنيا ثالثا للفريق هذا الموسم، بعد مؤمن سليمان الذي بدأ الموسم، وخليفته صلاح، وهو الوضع ذاته بالنسبة لنجم باليرمو السابق يوجنيو كوريني، الذي تولى المهمة الخميس بعد دافيدي بالارديني الذي أقيل بعد مباراتين فقط من بداية الموسم، وخليفته دي تسيربي.

تشابه رئيسي الزمالك وباليرمو لم يكن في تغييرات المدربين خلال الموسم الحالي فحسب، حيث اشتهر كل منهما، في بلده، بإقالة المدربين عقب أي إخفاق.

فخلال فترتين لمرتضى منصور في منصب الرئيس، شارك في إقالة أو رحيل 17 جهازا فنيا، فضلا عن تغييرات عديدة في الأجهزة المعاونة، دون تغيير المدرب.

في الفترة الأولى أطاح منصور بالبرازيلي كارلوس كابرال في 2005 ولحق به كل من الألماني ثيو بوكير ومحمد صلاح، وفاروق جعفر، والبرتغالي مانويل كاجودا، أما الولاية الثانية التي بدأت في العام 2014 أقال مرتضى كل من أحمد حسام ميدو وحسام حسن، فيما رحل البرتغالي جايمي باتشيكو بشكل مفاجئ، قبل أن يتولى محمد صلاح المهمة لحين التعاقد مع مدرب أجنبي.

وتعاقد الزمالك مع البرتغالي جوسفالدو فيريرا الذي رحل أيضا بشكل مفاجئ، ليأتي خلفا له البرازيلي كارلوس باكيتا الذي استمر لفترة لم تتجاوز الشهر، قبل أن يتعاقد الفريق مع أحمد حسام ميدو للمرة الثانية.

وبعد 35 يوما من توليه المهمة، أقاله منصور، وتولى محمد صلاح المهمة بشكل مؤقت، ليعلن تعيين الاسكتلندي أليكس ماكليتش في منصبه، قبل أن يقيله ويعين محمد حلمي بدلا منه.

وقبل بداية الموسم أقال منصور محمد حلمي وعين مؤمن سليمان مدربا للفريق قبل أن ينتقده في وسائل الإعلام ليتقدم باستقالته، ويعود محمد صلاح مدربا للفريق، لكنه لم يستمر لأكثر من 3 مباريات، ويقرر مرتضى منصور إعادة محمد حلمي لمنصب المدير الفني.

رحيل المدربين لم يكن بهذه القوة في النادي الإيطالي، حيث رحل في عهد زامباريني 60 مدربا تقريبا خلال 29 عاما قضاهما رئيسا لناديي فينيتسيا وباليرمو، من بينهم 17 مدربا في الموسم الأربعة الأخيرة بحسب إحصاء لوسائل محلية نقلته شبكة سكاي سبورتس.

تشابه مرتضى وزامباريني لم يكن في مسألة تغيير المدربين فحسب، حيث يحترف الثنائي انتقاد آداء فريقيهما أمام وسائل الإعلام. فكان رئيس النادي الإيطالي وجه الموسم الماضي انتقادات لاذعة لمدربه جوسيبي ياكيني الذي كان يتولى تدريب الفريق للمرة الثانية في موسم واحد، قائلاً في مقابلة مع "راديو 24" المحلي نقلتها صحيفة لاجازيتا ديللو سبورت "المدرب يضع تشكيلة غير مناسبة في الملعب، وهو يتمتع بعقلية غير مبالية ولا يتمتع بأي نوع من المسؤولية وكأنه في نهاية العقد أو في نهاية الموسم وقد يكون اتفق مع فريق آخر".

ولم يختلف الأمر كثيرا لمنصور الذي اعتبر أن مؤمن سليمان سبب تراجع أداء فريقه في مباراة المصري هذا الموسم، وهي المباراة التي فاز فيها الفريق ورحل بعدها المدرب، حيث قال "بدأ بتشكيل خاطئ، وتسببت تغييراته في سوء الآداء، أحمله مسؤولية إصابة عدد كبيبر من اللاعبين، وسأتدخل في الأمور الفنية وعليه الرحيل إذا كان معترضا".

جدير بالذكر أن مرتضى منصور وزامباريني قاما الموسم الماضي بإجراء عدد قياسي من التغييرات في الأجهزة الفنية خلال موسم واحد، حيث تناوب على تدريب الزمالك 6 مدربين، فيما درب الفريق الإيطالي 8 مدربين.


تقرير.. مرتضى و زامباريني وجهان لعملة واحدة
كتب: محمد الفرماوي من يالا كورة ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

أخبار ذات صلة

0 تعليق