اتساع هوة الخلاف بين المكتب المسير لاتحاد طنجة و أولترا "هيركوليس"

البطولة 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

محمد البشير العجوق : (البطولة-طنجة)

يبدو أن هوة الخلاف بين المكتب المسير لاتحاد طنجة و الفصيل التشجيعي للفريق "ألترا هيركوليس" ماضية في الاتساع يوم بعد يوم و لا بوادر لانفراج الأزمة في ظل تشبث كل طرف بمواقفه.

صباح اليوم الخميس و خلال الحصة التدريبية الأخيرة للفريق قبل شد الرحال إلى مدينة مراكش، ُمنع أعضاء من مجموعة هيركوليس من ملاقاة اللاعبين في مبادرة أريد منها تحفيزهم و تقديم الدعم لهم قبل الموقعة القوية أمام الوداد، حيث اصطدموا بقرار المكتب المسير القاضي بمنع تواجدهم بملعب التداريب مع استدعاء رجال الأمن الذين حضروا دقائق بعد وصول أفراد من المجموعة.

قرار المنع دفع هيركوليس إلى إصدار بلاغ عبر صفحتها الرسمية تعلن من خلاله استغرابها لخطوة المكتب المسير، متسائلة عن ما إذا كان الفريق قد أصبح في صف أعداء المقاطعة.

احد أعضاء نواة المجموعة و في تصريح لصحيفة "البطولة" أكد على أن المبادرة سبقها طلب وُجه لمدرب الفريق و المدير التقني و تمت الموافقة عليه، مشيرا إلى أن المجموعة قررت الحضور في أخر الحصة بما لا يؤثر على تركيز اللاعبين خلال تداريبهم، مضيفا أن المفاجئة كانت بإغلاق أبواب ملعب التدرايب و استدعاء رجال الأمن و هو الأمر الذي دفع أعضاء المجموعة إلى تغليب لغة العقل و مغادرة المكان.

نفس المتحدث تساءل عن السبب الذي يجعل الفريق يدير ظهره للمجموعة بالرغم من التضحيات التي قدمتها منذ تأسيسها، و لما في هذا التوقيت بالذات الذي تمر فيه الحركية عموما بالمغرب بأوقات صعبة.

من جانبه أصدر فريق اتحاد طنجة بلاغا أكد من خلاله تمسكه بالقرارات التنظيمية التي تهدف إلى ضمان الظروف المناسبة لاستعداد اللاعبين بعيدا عن ضغط أو تشويش، مشيرا إلى أن الحصة التدريبية الوحيد التي تكون مفتوحة في وجه الجميع هي الحصة التي تلي المباريات الرسمية مباشرة.

ذات البلاغ أضاف أن أي طرف يرغب في التواصل مع اللاعبين أو الطاقم التقني فعليه توجيه طلب خطي لإدارة الفريق قبل 24 ساعة من الموعد، معتبرا الهدف من القرار الاول و الثاني توفير أجواء جيدة لتحقيق الاستعداد الامثل. 

تابع الفرق للحصول على مستجداتها

محمد البشير العجوق : (البطولة-طنجة)

يبدو أن هوة الخلاف بين المكتب المسير لاتحاد طنجة و الفصيل التشجيعي للفريق "ألترا هيركوليس" ماضية في الاتساع يوم بعد يوم و لا بوادر لانفراج الأزمة في ظل تشبث كل طرف بمواقفه.

صباح اليوم الخميس و خلال الحصة التدريبية الأخيرة للفريق قبل شد الرحال إلى مدينة مراكش، ُمنع أعضاء من مجموعة هيركوليس من ملاقاة اللاعبين في مبادرة أريد منها تحفيزهم و تقديم الدعم لهم قبل الموقعة القوية أمام الوداد، حيث اصطدموا بقرار المكتب المسير القاضي بمنع تواجدهم بملعب التداريب مع استدعاء رجال الأمن الذين حضروا دقائق بعد وصول أفراد من المجموعة.

قرار المنع دفع هيركوليس إلى إصدار بلاغ عبر صفحتها الرسمية تعلن من خلاله استغرابها لخطوة المكتب المسير، متسائلة عن ما إذا كان الفريق قد أصبح في صف أعداء المقاطعة.

احد أعضاء نواة المجموعة و في تصريح لصحيفة "البطولة" أكد على أن المبادرة سبقها طلب وُجه لمدرب الفريق و المدير التقني و تمت الموافقة عليه، مشيرا إلى أن المجموعة قررت الحضور في أخر الحصة بما لا يؤثر على تركيز اللاعبين خلال تداريبهم، مضيفا أن المفاجئة كانت بإغلاق أبواب ملعب التدرايب و استدعاء رجال الأمن و هو الأمر الذي دفع أعضاء المجموعة إلى تغليب لغة العقل و مغادرة المكان.

نفس المتحدث تساءل عن السبب الذي يجعل الفريق يدير ظهره للمجموعة بالرغم من التضحيات التي قدمتها منذ تأسيسها، و لما في هذا التوقيت بالذات الذي تمر فيه الحركية عموما بالمغرب بأوقات صعبة.

من جانبه أصدر فريق اتحاد طنجة بلاغا أكد من خلاله تمسكه بالقرارات التنظيمية التي تهدف إلى ضمان الظروف المناسبة لاستعداد اللاعبين بعيدا عن ضغط أو تشويش، مشيرا إلى أن الحصة التدريبية الوحيد التي تكون مفتوحة في وجه الجميع هي الحصة التي تلي المباريات الرسمية مباشرة.

ذات البلاغ أضاف أن أي طرف يرغب في التواصل مع اللاعبين أو الطاقم التقني فعليه توجيه طلب خطي لإدارة الفريق قبل 24 ساعة من الموعد، معتبرا الهدف من القرار الاول و الثاني توفير أجواء جيدة لتحقيق الاستعداد الامثل. 

اتساع هوة الخلاف بين المكتب المسير لاتحاد طنجة و أولترا "هيركوليس" من البطولة ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق