الحياة بعد داعش: عندما ترمز حلاقة الذقن للحرية

CNN Arabic 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

خط جبهة البشمرغة، على بعد 12 كيلومتر من الموصل، وتستطيع أن ترى من هنا منطقة في الموصل يسيطر عليها داعش. 

وفي آخر طريق مغبر يمتد لخمسة كيلومترات في الجهة الأخرى، أصبحت هذه البلدة، التي كانت تحت سيطرة داعش قبل أربعة أيام، تحت سيطرة القوات العراقية. 

"نحن سعيدون جداً بانتهاء هذا الكابوس"، يقول لنا الحلاق أحمد أبو أسامة، "نحن نحتفل بهذا الإنجاز". 

اليوم، أحمد هو أكثر الناس انشغالاً في البلدة، فلديه أكثر من خمسين زبون يومياً، صغار وكبار، منذ خروج داعش. 

في الطرف الآخر من الشارع، حلاق آخر، شهاب، يحلق للشباب لأول مرة منذ قدوم داعش قبل سنتين. 

الزبون: 

"تحت سيطرة داعش، لم نستطع فعل أي شيء دون إذنهم، بعد ساعة من خروجهم، شعرنا بحياتنا الطبيعية تعود.” 

أحد العناصر المرئية للحياة تحت سيطرة داعش هو أن الرجال لم يسمح لهم بالحلاقة، وتوقف مجال الحلاقة. حتى صور الرجال على واجهات المحلات، كان هناك ملصقات فوقها لكي لا يرى الناس وجوههم أو قصات شعرهم وحلاقتهم. لكنهم أزالوا الملصقات الآن وعادت التجارة إلى عهدها. 

كما عادت العادات السيئة أيضاً.. فالتدخين كان جريمة تحت سيطرة داعش، لكن اليوميعتبر محمود، زارع الزيتون، (الدخان) نفس الحرية، وأخبرنا أن (التحرر من داعش)أشبه بغيمة سوداء قد ولّت. 

سألته كيف يشعر مقارنة بالأسبوع الماضي، ووجهه يعبر عن الكثير فليس هناك داع لمترجم.. إنه رجل سعيد. 

الحياة بعد داعش: عندما ترمز حلاقة الذقن للحرية من CNN Arabic ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

أخبار ذات صلة

0 تعليق