بابا الفاتيكان يلتقي الأقلية الكاثوليكية في السويد

الوطن 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يتوجه البابا فرنسيس الذي قدم أمس، إلى السويد للدعوة إلى الوحدة مع اللوثريين، بكلمة الثلاثاء إلى الطائفة الكاثوليكية الصغيرة المتمسكة بالتقاليد في بلد متشدد بعلمانيته، حيث يسمح للقساوسة اللوثريين بالزواج والتعبير علنًا عن مثليتهم الجنسية.

وشارك البابا، أمس، في إطلاق سنة الذكرى المئوية الخامسة للإصلاح البروتستاني الذي قام به مارتن لوثر.

وعبر البابا فرنسيس وكبار الممثلين العالميين اللوثريين، عن أسفهم الشديد للمجازر والأحكام المسبقة التي تلت انشقاق المسيحيين قبل 500 عام داعيًا إلى مواصلة الحوار نحو الوحدة.

لكن الوئام الظاهر لا يزال يخفي خلافات لاهوتية بارزة بدءًا بالقداس البابوي الثلاثاء في مناسبة عيد "جميع القديسين" غير المعترف بهم لدى البروتسنانت.

وهذا الاحتفال سيتم باللاتينية والسويدية في ملعب مالمو الرياضي الكبير (جنوب) بحضور 24 ألف كاثوليكي وغالبيتهم من المهاجرين أو الذين اعتنقوا الكاثوليكية.

وفي المقابل تعد الكنيسة اللوثرية في السويد رسميًا 6,2 مليون شخص مسجلين أي 62% من الشعب، لكن اتباع هذه الكنيسة يتراجعون باستمرار، حيث خسرت أكثر من 550 ألف مؤمن خلال عشر سنوات، في المقابل الكنيسة الكاثوليكية تشهد تزايدًا في عدد اتباعها.

 

بابا الفاتيكان يلتقي الأقلية الكاثوليكية في السويد من الوطن ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق