اليوم.. الرئيس الكولومبي يزور بريطانيا

الوطن 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يبدأ الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس اليوم، زيارة تستمر ثلاثة ايام الى بريطانيا يتوجه خلالها الى ايرلندا الشمالية التي يعتبرها مصدر وحي في مساعيه الصعبة للتوصل الى السلام مع متمردي حركة القوات المسلحة الثورية (فارك).

مع أن سانتوس حاز على جائزة نوبل للسلام إلا أنه يزور لندن بينما يمر بمرحلة صعبة إذ عليه أن يجد حلا للأزمة السياسية التي تمر بها بلاده، منذ رفض اتفاق السلام التاريخي الموقع مع فارك في استفتاء جرى 5 أكتوبر الماضي.

وكان يفترض أن يضع الاتفاق حدا لنزاع مسلح مستمر منذ 52 عاما.

ونص الاتفاق على نزع أسلحة 5765 من متمردي "فارك" وتحويل هذه الحركة إلى مجموعة سياسية تتولى مقاعد في الكونجرس الكولومبي، كما نص على تعويضات للضحايا وإجراء محاكمات ووقف إنتاج المخدرات الذي كان يؤجج النزاع.

وتورطت في النزاع الكولومبي المسلح على امتداد عقود حركات تمرد أخرى يسارية متطرفة وميليشيات عسكرية يمينية متطرفة، سرح عناصرها منذ ذلك الحين، والقوات المسلحة، ما أسفر عن أكثر من 260 ألف قتيل و45 ألف مفقود و6.9 ملايين مهجر.

وكان سانتوس، أعلن أمس الأول، إنه يريد توقيع اتفاق جديد مع فارك "قبل عيد الميلاد"، لتفادي "انهيار" عملية السلام، موضحا سانتوس في مقابلة مع صحيفة "ذي أوبزرفر" البريطانية "لقد التقينا أنا والمفاوضين كل المنظمات تقريبا، ونحن ندرس حاليا أكثر من 500 اقتراح".

يتوجه سانتوس، الخميس المقبل، إلى بلفاست، كبرى مدن مقاطعة شهدت عقود من المواجهات المسلحة (1969-1998) بين مؤيدي الاتحاد مع بريطانيا وبين قوميين يريدون الاتحاد مع أيرلندا.

يفترض أن يلتقي سانتوس في إيرلندا الشمالية خصوصا سكان حي في شمال المدينة للتباحث في مسألة المصالحة بين مختلف فئات المجتمع.

اليوم.. الرئيس الكولومبي يزور بريطانيا من الوطن ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق