اعتماد "جودة الحياة" كهدف للسياسة الألمانية

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وافق مجلس الوزراء الألماني، على تقرير حكومي بشأن جودة الحياة في ألمانيا، حيث ذكر وزير الاقتصاد الألماني زيجمار جابريل، أن هذا التقرير يمثل البوصلة، وهو في الوقت ذاته تكليف للعمل السياسي لبذل مزيد من الجهد من أجل "تحقيق الرخاء للجميع" وهو ليس وعدا شكليا.

يعكس التقرير، وفقا لوزارة الاقتصاد الألمانية الوضع الإيجابي نسبيا في ألمانيا، كما هو الحال في سوق العمل، لكن زيجمار حدد أيضا التحديات والمشاكل في هذا الصدد، مشيرا إلى  أن الأمور التي يمكن أن تشكل خطرا على كل من الازدهار المادي والتماسك الاجتماعي في ألمانيا هي ارتباط فرص التعليم بالنشأة، واعتماد الصحة على الدخل، وظروف التشغيل غير النمطية والفجوة في الأجور بين النساء والرجال".

وأعربت الحكومة الألمانية، في التقرير عن قلقها بعد حالات جرائم الكراهية على شبكة الإنترنت في عام 2015، إذ ارتفعت التصريحات بالكراهية على الإنترنت إلى 3084 بزيادة 176% عن العام السابق على 2015.

وأبلغ وزير العدل هايكو ماس، شبكة تحرير الصحف الألمانية، عن تحديد مهلة لمشغلي بوابات الإنترنت والشبكات الاجتماعية، فهو يتوقع حدوث "تعديلات واضحة" لحذف تعليقات الكراهية التي تعرض صاحبها للعقوبة حتى مارس 2017.

وفي حال عدم حدوث تغيير على المؤسسات تحمل مسؤولياتها على نحو أكثر وعياً.

اعتماد "جودة الحياة" كهدف للسياسة الألمانية من الوطن ولا يتحمل نشر الاخبار اي مسؤولية قانونية حول ذلك

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق